الحور فى القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحور فى القرآن

مُساهمة من طرف رضا البطاوى في الجمعة 20 أكتوبر - 14:24:51

الحور فى القرآن
تحاور الصاحبين
قال تعالى بسورة الكهف" فقال لصاحبه وهو يحاوره أنا أكثر منك مالا وأعز نفرا" ،طلب الله من رسوله(ص)أن يضرب للناس مثلا والمراد أن يقص على الناس قصة رجلين أعطى الله أحدهما جنتين فقال لصاحبه وهو صديقه وهو يحاوره أى يكلمه :أن أكثر منك مالا أى أنا أعظم منك ملكا وأعز نفرا أى وأقوى ناسا وهذا يعنى أنه يفتخر بالمال وكثرة عدد أسرته.
وقال تعالى بسورة الكهف"قال له صاحبه وهو يحاوره أكفرت بالذى خلقك من تراب "طلب الله من نبيه(ص)أن يقول للناس :إن صاحب صاحب الجنتين قال له وهو يحاوره أى يناقشه فى أحكامه الضالة :أكفرت بالذى خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلا أى هل كذبت بحكم خالقك الذى أبدعك من طين ثم من منى ثم صورك ذكرا ؟والغرض من السؤال هو إخبار صاحب الجنتين أن أصل الإنسان تراب أكله أبواه فى صورة أطعمة متنوعة
تحاور المجادلة
قال تعالى بسورة المجادلة" والله يسمع تحاوركما " وضح الله أنه يعلم تجادلكما وهو حوار النبى (ص) والمرأة المجادلة فى الظهار
الكافر يظن أنه لن يحور
قال تعالى بسورة الانشقاق " إنه ظن أن لن يحور " وضح الله أن الكافر اعتقد أنه لن يبعث أى لن يعود للحياة مرة أخرى مصداق لقوله بسورة الجن"وأنهم ظنوا كما ظننتم أن لن يبعث الله أحدا"
حواريو عيسى(ص)
قال تعالى بسورة آل عمران"فلما أحس عيسى منهم الكفر قال من أنصارى إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون" وضح الله أن عيسى(ص)لما أحس الكفر منهم والمراد لما عرف التكذيب من القوم قال :من أنصارى إلى الله والمراد من أعوانى فى نصر دين الله ؟فكان رد الحواريين وهم المحيطين أى المؤمنين برسالة عيسى(ص) :نحن أنصار الله أى نحن أعوان دين الله آمنا بالله أى صدقنا بدين الله واشهد بأنا مسلمون أى واعترف بأنا مطيعون لحكم الله
وقال تعالى بسورة المائدة"إذ قال الحواريون يا عيسى ابن مريم هل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء قال اتقوا الله إن كنتم مؤمنين" وضح الله أن من رحمته بعيسى(ص)أن الحواريين وهم أنصار الله قالوا له:يا عيسى ابن أى ولد مريم(ص)هل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء والمراد هل يقدر إلهك أن يعطينا خوان عليه طعام من السحاب ؟فرد عليهم قائلا :اتقوا الله أى خافوا عذاب الله إن كنتم مؤمنين أى مصدقين لحكمه،وهذا يعنى أنه يقول لهم أن الإيمان بحكم الله لا يحتاج لمعجزات.
وقال تعالى بسورة المائدة"وإذ أوحيت إلى الحواريين أن أمنوا بى وبرسولى قالوا أمنا واشهد بأنا مسلمون " وضح الله لنا أن من رحمته بعيسى(ص)أنه أوحى إلى الحواريين والمراد أنه ألقى فى نفوس أنصار عيسى(ص):أن أمنوا بى والمراد أن صدقوا بحكمى أى برسولى أى بحكم مبعوثى فكان ردهم:أمنا أى صدقنا واشهد بأنا مسلمون والمراد وأقر بأنا مطيعون لحكم الله.
وقال تعالى بسورة الصف"يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله كما قال عيسى ابن مريم للحواريين من أنصارى إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله "نادى الله الذين آمنوا كونوا أنصار الله والمراد أصبحوا أولياء الله وهذا يعنى أن يكونوا مطيعى دين الله كما قال عيسى ابن مريم (ص)للحواريين وهم المؤمنين به :من أنصارى إلى الله والمراد من مطيعى فى دين الله ؟فقال الحواريون وهم المصدقون برسالة عيسى (ص)نحن أنصار أى أولياء أى مطيعى حكم الله
زواج المسلمين للحور
قال تعالى بسورة الدخان"وزوجناهم بحور عين " وضح الله أنه أعطى المؤمنين قاصرات الطرف والمراد بهن نساء الدنيا المسلمات
مكان الحور
قال تعالى بسورة الرحمن "حور مقصورات فى الخيام" وضح الله أن غضيضات الطرف مقيمات فى البيوت وهى قصور الجنة لم يطمثهن أى لم يجامعهن إنس قبلهم ولا جان
تشبيه الحور
وقال تعالى بسورة الواقعة" وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون" وضح الله أن غضيضات البصر والمراد نساء جميلات كأمثال اللؤلؤ المكنون والمراد كأشباه الدر المخفى وهذا يعنى أن جمالهن موجود فى الخيام التى تخفيهن عن أعين غير صاحبهم

رضا البطاوى
عضو مميز
عضو مميز

الديانة : الإسلام
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1647
نقاط : 7331
تقييم مواضيع العضو : 2
تاريخ التسجيل : 28/07/2011
العمر : 49
البلد - مكان الإقامة : مصر
العمل : معلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى